الرئيسية / أمومة / التربية الذكية / كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟
كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

عادة ما تكون الواجبات المدرسية لحظة توتر بين الوالدين والأطفال فغاﻟﺒﺎً ﻣﺎ ﻳﺸﻌﺮ اﻵﺑﺎء ﺑﺄن اﻷﻃﻔﺎل لديهم قصر في إنجاز اﻟﻮاﺟﺒﺎت اﻟﻤدرسية،

ﺧﺼﻮﺻﺎً ﻷﻧﻬﻢ في العادة ﻳﺘﺮددون ﻓﻲ اﻟﻘﻴﺎم بها ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﻃﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﻤﺪرﺳﺔ و يفضلون الاسترخاء والراحة واللعب،

وتكريس أنفسهم لكل شيءما عدا واجباتهم المدرسية  التي يضنون انها أنها عقوبة.

لكن الحقيقة ان هذه التمارين تعطى لمساعدتهم على تعزيز المعرفة المكتسبة خلال اليوم.

لهذا يقدم لك موقع أمومة تايبس المفاتيح لمساعدة طفلك في أداء واجباته المدرسية بسهولة.

فهرسة
الواجبات المدرسية: ما الهدف منها؟
لماذا تعتبر الواجبات المدرسية مصدر توتر؟
خلق بيئة مناسبة لاداء الواجبات المدرسية.
4 نصائح لإنجاز الواجبات المدرسية بسهولة.

كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

الواجبات المدرسية: ما الهدف منها؟

أظهرت الدراسات الحديثة أن الواجبات المكتوبة في المرحلة الابتدائية  تقلل من تحصيل وذكاء الطفل وبالظبط في الثلاث سنوات الاولى.

فالتعلم يجب أن يكون في وقت المدرسة، فالأطفال لديهم ما يكفي من الأيام لذلك.

فالغرض من الواجب المنزلي هو التحقق من فهم الطفل لدرس اليوم ومساعدته على استيعاب بعض الأفكار من خلال مراجعته مرة أخرى في المساء.

هذا هو السبب في أن الواجبات الشفهية فقط ، مثل تعلم الشعر ، قراءة نص أو بحث ينصح بها بخلاف الواجبات المكتوبة.

لكن بعض المتمدرسين عند عدم انجازهم لواجباتهم المدرسية عند العودة إلى المنزل في الليل،الملاحظ  أن الآباء يوبخونهم على هذه الواجبات الكتابية الغير صحيحة في هذه السن.

وبالتالي الطفل ينجز الواجب خوفا وليس حبا او شغفا في التحصيل والتعلم.

لماذا تعتبر الواجبات المنزلية مصدر توتر؟

كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

يعتبر الآباء المدرسة بمثابة خطوة رئيسية نحو النجاح المهني. لكن بعض الآباء والأمهات يبالغون في تكديس الواجبات المدرسية لابنائهم،

فيعتقدون على انها خيارات جيدة للنجاح المدرسي والنجاح المهني.

وعندما لا يرغب الأطفال في القيام بالواجبات المدرسية،لانهم يشعرون بالتعب الشديد من التركيز يفقد بعض الآباء صبرهم ويصبح الواجب المنزلي

بمثابة كابوس بالنسبة للجميع،خصوصا عند الاطفال الذين يعانون من ضعف على مستوى التحصيل.

و غالبًا ما يتم القيام بالواجبات المنزلية في المساء وهو  الوقت الذي يكون فيه الأطفال والآباء متعبين بالفعل (نهاية يوم طويل من الدراسة والعمل).

هذا التعب المتزايد يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التوترات الصغيرة.

خلق بيئة مناسبة للواجبات المدرسية

من المهم تهيئة بيئة مواتية للقيام بالواجبات المنزلية بحيث يتم تنفيذ الواجب في ظروف جيدة للجميع.

على العكس من ذلك،فإن من الخطر  أن تترك لحظات التوتر هذه  أن تؤثر على العلاقة بين الوالدين والطفل و أيضا على بقية أفراد الأسرة.

من المهم إيجاد مكان ووقت مناسب للقيام بالواجيات المدرسية ،ولا تربط أبدا وقت الواجب المنزلي بالعقاب.

يجب ان يكون الجو الذي يسود وقت الواجبات المنزلية ممتعا لكي يسطيع الطفل القيام بواجبه المنزلي بحب وشغف وتركيز، وتعزيز قدرته

على فالفهم والحفظ ايضا. على العكس فالتوترات سوف تؤدي إلى الضغط الذي سيحول دون تحفيز القدرات الذهنية ، ويقلل من التركيز .

كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

 

4 نصائح للواجبات المنزلية سهلة

للقيام بالواجبات المدرسية بشكل جيد نقدم لك هذه النصائح:

وقت الواجبات

الواجبات المنزلية لطلاب الابتدائية لا يجب ان تتجاوز30 دقيقة .
حوالي ساعة واحدة  لطلاب الجامعات.
ساعة و 30 دقيقة لطلاب المدارس الثانوية.

اذ لم ينتهي الطفل من واجبه المنزلي في الوقت المخصص؟ يجب عليك التحقق من إدارة الوقت لديه وأنه لا يتم إزعاجه خلال هذه الفترة الزمنية ،وفي هذه الحالة سيكون من الضروري إجراء التعديلات. ويقوم الوالدان بمقابلة للمدرس لشرح الصعوبات التي يعاني منها الطفل .

ربما يكون الواجب المدرسي كثير . وإذا كان التواصل ممكنًا، فسوف يساعد الطفل أيضًا على التخطيط للواجب المنزلي .

المكان المناسب للعمل

اختيار مكان الواجبات المدرسية أمر ضروري، يجب أن يكون خالي من أي تشويش (التلفزيون ، والهاتف الذكي ، والكمبيوتر ، والموسيقى …) ومريح.

إذا تم تشويش الطفل فلن يقوم بالتركيز على واجبه. يجب على الطفل العمل في غرفة هادئة حيث لا يوجد قربها الكثير من الممرات.

وأخيرًا ينبغى على المكتب أن يكون نظيفًا ومرتبًا وأن يحتوي فقط على المواد التي يحتاجها الطفل للقيام بواجبه.

البحث عن الرغبة في التعلم

“الأطفال ، بشكل عام ، ولا سيما الذين يعانون من صعوبات في التحصيل لديهم عجز في الرغبة في التعلم.

هذا هو السبب في أنه من المهم تعزيز السلوكيات الإيجابية والمجزية، وعندما لا يكون التشجيع اللفظي كافياً ،يوصي الاخصائيون بإعداد مكافآت صغيرة تهدف إلى زيادة الحافز عن طريق استخدام معززات أقوى من التعزيز الشفوي.

وبعد بضعة أسابيع سترى أن الطفل لم يعد بحاجة إلى نظام المكافآت …”.

في كل الاحوال ، لا تفعل أبدا الواجب المنزلي بدلا من الطفل. يجب أن يكون مستقلا. يمكنك مساعدته على طرح الأسئلة الصحيحة،

للعثور على المنطق الصحيح للبحث عن إجابة لمشكلته.

كيف تساعد طفلك في أداء واجباته المدرسية؟

اشراك المتعة في التعلم

مهما كانت المهمة ، فهي دائما أكثر سهولة عندما يتم تنفيذها بإستمتاع. يجب أن يكون الآباء اذكياء ومبدعين لتحويل الواجبات المنزلية إلى لحظة من الاكتشاف.

“لم يعد من الضروري منع إستخدام الألعاب في التعلم ، بحيث هي تساعد و تزيد من اهتمام ودفع الطفل للتحصيل”.

وأخيرًا ، إذا بقي الواجب المنزلي معقدًا على الرغم من كل شيء ،فسيختار بعض الآباء تفويض هذه المهمة لشخص خارجي مثل معلم خاص.

وايضا العديد من المؤسسات (المدارس الابتدائية والمتوسطة)  تقدم مساعدة في الواجبات المنزلية بعد المدرسة.

مقالة مهمة ذات صلة:

شاهد أيضاً

الزكام اعراضه ،الوقاية والعلاج

الزكام اعراضه ،الوقاية والعلاج  خلال فصلي الخريف والشتاء في كل عام داء الأنفلونزا تصيب الكثير …

تحليات متنوعة وسهلة التحضير

تحليات متنوعة وسهلة التحضير

تحليات متنوعة وسهلة التحضير من بين المواقف المحرجة التي تتعرض لها السيدات هو ضيوف الغفلة …

اكتب تعليقك هنا وشاركنا برأيك

%d مدونون معجبون بهذه: